الأحد، 20 يونيو، 2010

غضب بين يهود الهند بسبب فيلم عن هتلر



نشر عكس السير

دفعت احتجاجات الطائفة اليهودية الصغيرة في الهند ممثلا بارزا الى الانسحاب من فيلم يتناول الأيام الأخيرة من حياة الزعيم النازي ادولف هتلر الذي يندر أن تكون شخصيته موضوعا لفيلم في بوليوود.

وقال انوبام خير، الذي كان من المفترض أن يقوم بدور هتلر في الفيلم ، إنه قرر الانسحاب من الفيلم بعدما واجه سيلا من الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت وبعد احتجاجات.

وقال خير: "في ضوء سوء النوايا لتي يولدها المشروع لدى المعجبين بي أودّ أن انسحب منه احتراما لمشاعرهم."

ويهدف فيلم "صديقي العزيز هتلر" الى تقديم لمحة للمتفرج عن "بواعث الخوف لدى هتلر وشخصيته الكاريزمية وجنون العظمة لديه وكذا عبقريته الفذة" وذلك طبقا لبيان عن الفيلم الذي سيبدأ عرضه الشهر القادم.

وقال خير: "لم تحركني الاعتبارات التجارية قط لكني احترم الآراء الاجتماعية على الدوام."

ويوجد بالهند طائفة يهودية صغيرة قوامها نحو 5000 فرد حيث هاجرت الغالبية الى اسرائيل والغرب على مدى السنوات الماضية. وقال هؤلاء إن قرار انتاج فيلم عن هتلر أغضبهم للغاية.

وقال جوناثان سولومون، رئيس اتحاد اليهود الهنود ،: "من يقوم بانتاج فيلم عن هتلر فإنه يقوم بذلك عن جهل مالم تكن له دوافع خبيثة. هم يؤذون مشاعر طائفة عانت كثيرا."

في عام 2006 اجبر مطعم صغير في مومباي على تغيير اسمه من "هتلر كروس" إلى "كروس كافيه" بعد احتجاجات واسعة.

وقال مخرج الفيلم:"إن الفيلم لن يمجد هتلر" وأضاف راكيش رنجان كومار "من يحتجون على الفيلم أساؤوا الفهم."

Bookmark and Share

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق