الاثنين، 14 يونيو، 2010

الجزيرة الرياضية تخدع مشتركيها في باقة كأس العالم


بحسب معظم مشتركي الجزيرة الرياضية الذين التقيتهم أو رصدت أفكارهم على الإنترنت ، فإنهم يعبرون عن استياء نتيجة تراجع القناة عن وعودها التي أطلقتها بخصوص منع القنوات الأرضية من حقوق البث وكذلك نتيجة خفض سعر البطاقة مع قرب موعد المونديال .

وكان التلفزيون المصري والجزائري والبارحة لحقهم السوري قد حصل على حقوق بث 22 مباراة على القنوات الأرضية و ذلك بالإتفاق مع الجزيرة ، هذا دفع البعض إلى اعتبار أن القناة قد ” خدعتهم ” .

يعزي بعض المشتركين انفسهم بعدة أسباب تجعلهم مقتنعين بهذا ” الخداع ” .. فأولاً أهم المباريات لن تنقل على القنوات الأرضية حيث لا توجد مباريات البرازيل والأرجنتين ضمن المباريات الـ 22 و تحدد مباراتان ضمن الربع النهائي ستختارهم الجزيرة للبث الأرضي .

ثانياً حول التعليق الرياضي ، حيث يتمتع المشاهدين بحماس تعليق عصام الشوالي وغيره من معلقي الجزيرة الرياضية ، والذي لا يضاهي بطبيعة الحال تعليق جوزيف بشور أو أي من طاقم التعليق في التلفزيون السوري .

هناك من سيتمكن من متابعة الجزيرة بدون الإشتراك فيها حيث توفر أجهزة الدنكل كسر التشفير ولو أنها غير مضمونة النتائج إلا أن سعرها المقبول والذي هو أقل من كلفة الإشتراك يجعلها حل مقبولاً لدى الكثيرين .

منذ شهرين تحدد سعر البطاقة لباقة كأس العالم بـ 100 دولار للأفراد والمنازل و اشترك الناس بإعتبار أن حقوق البث الفضائي حصرية و لن تعطي القناة أية حقوق بث أرضي بحسب مسؤولي القناة ، اليوم تباع نفس البطاقة بمبلغ 75 دولار و يحصل مشتركيها على نفس خدمات بطاقة الـ 100 دولار .

يرى البعض أن هذا التصرف إخلال بالوعد الضمني الذي قدمته القناة وهو ما ناقشته منذ أيام حول كلمة الفم ، حيث اعطت الجزيرة الرياضية كلمتها والآن تراجعت عنها بشكل أو بآخر .

صحيح أنها ستقدم للمشتركين خدمة نقل بث مباريات كأس العالم بالكامل ، إلا أن هناك من خسر 25 دولار بدون أي مقابل وعلى القناة الآن تبرير موقفها و إقناع هذا المشترك ومنحه شيء آخر يرضيه ، و أتصور أنه مهما كان الذي ستقدمه القناة قد لا يلغي الصورة السيئة التي تكونت لدى بعض المشتركين نتيجة هذا التصرف .

سواء كنت دفعت 100 دولار أم 75 أم اشتريت الدنغل أم أنك ستكتفي بالقنوات الأوربية التي سوف تنقل مباريات كأس العالم مجانا .. اتمنى لك متابعة ممتعة مع العرس الكروي

Bookmark and Share

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق